مانشيت الحكاية

انتخابات الرئاسة 2024| المصريون في نيوزيلندا يبدأون اليوم الثالث للتصويت.. والوطنية للانتخابات تؤكد عدم وقوع أي مخالفات بالدعاية الانتخابية للمصريين بالخارج

بدأ اليوم الثالث لتصويت المصريين في نيوزيلندا في الانتخابات الرئاسية المصرية 2024، وذلك في تمام الساعة العاشرة مساء اليوم السبت بتوقيت القاهرة.

المصريون في نيوزيلندا يبدأون اليوم الثالث للتصويت

ويتوجه المصريون المقيمون في نيوزيلندا إلى مقار السفارة والبعثات الدبلوماسية للإدلاء بأصواتهم في العملية الانتخابية.

ويشار إلى أن الساعة العاشرة مساء اليوم بالقاهرة تعني وفق فارق التوقيت الساعة 9 صباح الغد الأحد، في نيوزيلندا وهو الموعد المقرر لبدء التصويت في الخارج.

وتتواصل عملية تصويت المصريين بالخارج في الانتخابات الرئاسية 2024، بعد انتهاء فترة الصمت الانتخابي وتوقف الدعاية الانتخابية للمرشحين بالخارج، وذلك وفقًا للجدول الزمني لإجراءات الانتخابات الرئاسية.

وبدأت نيوزيلندا عملية التصويت في العاشرة من مساء الخميس، طبقًا لفرق التوقيت بينها وبين مصر لتكون أول دولة يتم التصويت بها، بينما بدأ التصويت في اخر لجنة انتخابية بالخارج في لوس أنجلوس.

الوطنية للانتخابات: عدم وقوع أي مخالفات في الدعاية الانتخابية للمصريين في الخارج

أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، عدم وقوع أي مخالفات في الدعاية الانتخابية للمصريين في الخارج، وذلك خلال عملية التصويت التي بدأت يوم الجمعة الماضي، واستمرت حتى أمس الأحد.

وأوضحت الهيئة في بيان لها، أن لجنة رصد مخالفات ضوابط الدعاية الانتخابية بالهيئة، حققت في ما نشرته حملة أحد المرشحين في الانتخابات الرئاسية، حول قيام بعض الناخبين بحمل صور لمرشح منافس، خلال توجههم للإدلاء بأصواتهم بلجان الاقتراع في السفارات والقنصليات، على الرغم من عدم تلقيها شكوى رسمية تفيد وقوع خروقات لضوابط الدعاية.

وأشارت الهيئة إلى أنها حققت في الأمر في إطار حرصها على متابعة كل ما يتعلق بمجريات العملية الانتخابية والتدخل إذا لزم الأمر، سواء لتذليل أسباب الشكاوى ومن ثم التيسير على الناخبين، أو لاتخاذ ما يلزم من إجراءات للجم أي تصرفات قد تخل بالضوابط وقواعد المساواة وتكافؤ الفرص بين المرشحين.

وأوضحت الهيئة أنه جرى في إطار التحقيق، استيضاح الأمر بشكل مباشر من رؤساء البعثات الدبلوماسية من سفراء وقناصل، باعتبارهم من يتولون الإشراف على لجان الاقتراع الفرعية بالخارج، حيث تبين بشكل قاطع عدم إجراء أي نوع من الدعاية الانتخابية داخل مقار لجان السفارات والقنصليات، أو توجيه بالتصويت على نحو معين، واقتصار الأمر على بعض المظاهر الاحتفالية للمواطنين المصريين، والتي لم تنطو على إخلال بسير العملية الانتخابية أو تعرقلها.

وأضافت الهيئة الوطنية للانتخابات، أنه سبق التنبيه على الحملات الرسمية للمرشحين الأربعة في الانتخابات الرئاسية، بالالتزام بضوابط الدعاية الانتخابية ومواعيد “الصمت الدعائي” داخل البلاد وخارجها، وقد تبين التزام حملات المرشحين جميعا بهذه الضوابط حتى الآن.

وأكدت الهيئة أن السفارات والقنصليات التي يُجرى بها الاقتراع، التزمت بمنع أوجه الدعاية الانتخابية داخل مقارها وفي نطاق مبانيها، مشيرة إلى أن قيام مواطنين من خارج الحملات الرسمية للمرشحين، وخارج حرم السفارات والقنصليات، أي على أراض أجنبية غير مصرية، بعمل دعاية لمرشح ما في الانتخابات، أمر لا يُمكن للهيئة أن تخذ إجراء قانونيا حياله، كونه يخرج عن سلطتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى